مظاهر التسامح القبرصي المسيحي متعدد الثقافات تجاه الأديان والمذاهب الأخرى - الجولة السياحية الأولى
Arabic
أنت هنا:الرئيسية»اكتشف قبرص»الثقافة والديانة»جولات دينية»مظاهر التسامح القبرصي المسيحي متعدد الثقافات تجاه الأديان والمذاهب الأخرى - الجولة السياحية الأولى
مظاهر التسامح القبرصي المسيحي متعدد الثقافات تجاه الأديان والمذاهب الأخرى - الجولة السياحية الأولى
مظاهر التسامح القبرصي المسيحي متعدد الثقافات تجاه الأديان والمذاهب الأخرى - الجولة السياحية الأولى
تتميز قبرص بسمة أساسية وهي التعايش السلمي بين المسيحية والإسلام, الأمر الذي يمنحها طابع خاص, وفي الوقت نفسه، يتشارك كل من الأرثوذكس والأرمن والكاثوليك نفس مكان, وكان هذا التعايش السلمي الذي دام لسنوات عديدة سببًا وراء ازدهار الجزيرة وتعميرها, فضلاً عن الحفاظ على مختلف المعالم الأثرية الأخرى.
 
الجولة: لارنكا - درومولاكسيا - كيتي - كيفيسيلي - كلافديا - بيرجا - دير ستافروفوني.
 
تصف اللوحات الجدارية المبهرة, الموجودة في كنيسة الحواريّ فارنافاس في إنجومي, الديانة الأرثوذكسية وتدرج السلطات في الكنيسة القبرصية المستقلة, بالإضافة إلى اللوحات الجدارية في كنيسة أجيوس لوانّيس في نيقوسيا, بدأت العلاقة بين الأرثوذكس والمسلمين في القرن الـ 7مع بدأ الغارات العربية على الجزيرة, ويشير جامع أم حرام إلى العلاقة بين المنطقة والنبي محمد (صلى الله عليه وسلم), وقد بدأت الكاثوليكية في الانتشار في قبرص بعد احتلالها من قبل البنادقة, وهي تهيمن على الجزيرة منذ ذلك الوقت, وقد حدث ذلك في أواخر القرن الـ11مع بداية الحملات الصليبية, وبشكل أكثر تحديدًا، بعد غزو ريتشارد قلب الأسد على الجزيرة واستسلامها للفرنجة، تم تصميم الشكل الحالي للجزيرة فيما يتعلق بالطريقة التي تتقبل وتدعم بها مختلف الأديان تحت الحكم التركي العثماني,  فقد قام الأتراك بتحويل العديد من الكنائس إلى مساجد كالكنيسة القوطية اياصوفيا في نيقوسيا.
 
المعالم الأثرية: كنيسة أجيوس لازوروس في لارنكا - جامع أم حرام ودرومولاكسيا وكنيسة باناجيا أجيلوكتيستي في كيتي وكنيسة باناجيا في كيسيفيلي وكنيسة/جامع اياأيكاتيريني - الكنيسة القوطية في باناجيا ستازوسا والكنيسة الملكية في بيرجا ودير ستافروفوني.

رسالة إخبارية

اسم المستخدم
Please provide your Name

البريد الإلكتروني
Please provide your email

Invalid Input